أَثَرُ البلاغةِ العربيةِ في الكشفِ عن مقاصدِ الشريعةِ <br> The Role of Arabic Rhetoric in Identifying the Shari'ah Objectives

Authors

  • عبد الرزاق عبد الرحمن السعدي (Abdul Razak al-Saadi)

Abstract

مقدمة

للتشريع الإسلامي مقاصد وغايات يهدف إلى تحقيقها في هذه الحياة؛ وهي مقاصد ارتضاها الله تعالى لخلقه، وأمر بالعمل في سبيلها، ومقاصد الشريعة نِتاجُ تشريعات إلهية، أنزلها الله تعالى على رسوله محمد r في نصوص معجزة في صياغتها ومعانيها، وهي مصدر الأحكام والقيم والإرشادات والتعاليم التي على البشر أن يكيفوا حياتهم وسلوكهم وفقاً لها، جلباً للمصلحة ودرءاً للمفسدة، وإقامةً للحق والعدل. وإذا كان القرآن المجيد قانوناً سماوياً للبشرية تتبعه الأحاديث النبوية، فإنَّ لكل قانون لغتَه، ومن البداهة أن يكون إتقانُ لغتهما أمراً حتمياً للوصول إلى فهمهما، حَتَّى يصار إلى العمل بهما وتحقيق أهدافهما ومقاصدهما.

وإذا كانت لغة الكتاب والسنة هي العربيةَ الصحيحةَ الفصيحةَ، وأنَّ مقاصد الشريعة مبنية عليهما فإنَّ الكشف عن هذه المقاصد متوقف على الإحاطة بعلوم اللغة العربية إحاطة تؤهل الفرد إلى حَلّ رموز اللغة ومعرفةِ أسرارها واستيضاح معاني مفرداتها ومركباتها واكتشاف عمقها الدلالي، وبذلك يكون فهم العربية وسيلةً من وسائل تحقيق مقاصد الشريعة في العقيدة والعمل والأخلاق. قال تعالى: }إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ{ (يوسف: 2)، وقال عليه الصلاة والسلام: "أنا أَعْرَبُكُمْ، أنا من قُرَيش، ولساني لسانُ بني سعد بن بكر".[1]

وعلوم العربية فنون كثيرة وأغصان متشعبة، ولمقاصد الشريعة علاقة وثيقة بتلك الفنون والغصُون جميعِها، لِذَا فاني سأقتصر في بحثي هذا على فن واحد من فنون العربية، وهو علم البلاغة بأغصانها الثلاثة: المعاني، والبيان، والبديع.

إن النظر في أسرار التركيب العربي ودلالته مما يعنى به علم البلاغة، فان كان التركيب مما يحترز به عن الخطأ في أداء المعنى الذي يريد المتكلم إيصاله إلى المخاطب فهو المعاني وإن كان مما يفضي إلى المعنى بطرق متعددة مع الوضوح وعدم التعقيد المعنوي فهو البيان، وإن كان مما يراد به تحسينُ الكلام وتجميله فهو البديع، فالمعاني والبيان يفيدان تحسين الكلام تحسيناً ذاتياًّ، وأما البديع فيفيد التحسين العرضي.[2]


[1] الحديث صحيح رواه ابن سعد عن يحيى بن يزيد السعدي مرسلاً، السيوطي، الجامع الصغير، ج1، ص161.

[2] الجرجاني أبو بكر عبدالقاهر بن عبدالرحمن، ت 471ﻫ، دلائل الإعجاز في علم المعاني، تصحيح محمد رشيد رضا (مصر: مكتبة علي صبيح وأولاده ، ط6، 1960)، ص12. واسرار البلاغة في علم البيان، تحقيق د. عبدالهادي هنداوي (بيروت: دار الكتب العلمية، ط1، 2001)، ص13. والقزويني جلال الدين محمد بن عبدالرحمن، ت 739ﻫ، الإيضاح في علوم البلاغة، تقديم وشرح د. علي بو ملحم (بيروت: دار مكتبة الهلال، ط2، 1991)، ص27. والهاشمي، السيد أحمد، جواهر البلاغة في علم المعاني والبيان والبديع (بيروت: دار الفكر العربي، 1414/1994)، ص5. 

Downloads

Download data is not yet available.

Downloads

Published

2008-12-01

How to Cite

السعدي (Abdul Razak al-Saadi) ع. ا. ع. ا. (2008). أَثَرُ البلاغةِ العربيةِ في الكشفِ عن مقاصدِ الشريعةِ &lt;br&gt; The Role of Arabic Rhetoric in Identifying the Shari’ah Objectives. at-Tajdid - A Refereed Arabic Biannual - التجديد - مجلة فكرية نصف سنوية محكمة, 12(24). Retrieved from https://journals.iium.edu.my/at-tajdid/index.php/tajdid/article/view/193