مَا المستهدف: النقاب والمآذن أم الوجود الإسلاميّ كلّه؟ <br> Which is Targeted: Niqāb and Minarets or The Entire Muslim Presence?

Authors

  • طه جابر العلواني (Taha Jabir Al-Alwani) مفكر إسلامي، الرئيس الحالي لجامعة قرطبة، فيرجينيا، منذ سنة 1996م حتى الآن، وعضو مجمع الفقه الإسلامي في أمريكا الشمالية، والمشرف على موقع الشبكة العنكبوتية: www.alwani.net

Abstract

Abstract

The ban of head scarf and niqāb for Muslim women and the compaign against the building of minarets in some European countries are actually symptomatic of a more profound crisis pertaining to the Muslim presence in the West. The parties responsible for this crisis are both the non-Muslim majority western countries and the Muslim minorities living therein. The former, though declaring themselves as democratic liberal pluralistic societies, do not seem to live up to their professed values and ideals by tolerating Muslims’ expression of their religious and cultural values even at the personal level, something that is supposedly guaranteed by their constitutions and basic laws. The latter, short of realizing the specific socio-cultural circumstances of the environment in which they live, have so far failed to make their existence in the West more meaningful and constructive by presenting Islam and Islamic culture as a positive addition to the lives of western peoples. This double failure is being exacerbated by some evil forces that are not content with any mutual understanding, peaceful rapprochement, and fruitful cooperation between Islam and Western civilization. This article addresses this situation and explores the prospects of overcoming it for the benfit of all.

Key terms:  Islam, the West, head scarf and niqāb, values, rights, crisis, Islamic culture, western civilization.

مستخلص البحث

إن حظر ارتداء الحجاب والنقاب على النساء المسلمات ومنع بناء المآذن في بعض البلدان الأوروبية هما في الحقيقة مظهرٌ لأزمة أكثر عمقًا تتعلق بالوجود الإسلامي في الغرب. وإن المسؤولية عن هذه الأزمة تشمل البلدان الغربية ذات الأغلبية غير المسلمة كما تشمل الأقليات المسلمة التي تعيش فيها. فالبلدان الغربية التي تقدم نفسها بوصفها مجتمعات ديموقراطية ليبيرالية تعددية لا يبدو أنها استطاعت أن ترتفع إلى مستوى ما تؤمن به من قيم ومثل، فتتقبل تعبيرَ المسلمين عن قيمهم الدينية والثقافية حتى على المستوى الشخصي، وهو أمرٌ من المفترض أن تكفله دساتيرها وقوانينها الأساسية. أما الأقليات المسلمة فإنها أخفقت في أن تجعل وجودَها في الغرب أكثر أهمية وفعالية من خلال تقديم الإسلام والثقافة الإسلامية على أنهما إضافة إيجابية لحياة الشعوب الغربية، وذلك لعدم إدراكها لخصوصيات الأوضاع السائدة في البيئة التي تعيش فيها. وهذا الإخفاق المزدوج يتم إذكاؤه وتعميقه من قبل بعض قوى الشر التي لا يرضيها أيُّ تفاهم متبادل، أو تقارب سلمي، أو تعاون إيجابي بين الإسلام والحضارة الغربية. إن هذه الوضعية هي ما ينظر فيه هذا المقال ليستبصر بآفاق تجاوزه من أجل مصلحة الجميع.

الكلمات الأساسية: الإسلام، الغرب، الحجاب والنقاب، أزمة، قيم، حقوق، الثقافة الإسلامية، الحضارة الغربية.

Downloads

Download data is not yet available.

Downloads

Published

2010-06-01

How to Cite

العلواني (Taha Jabir Al-Alwani) ط. ج. (2010). مَا المستهدف: النقاب والمآذن أم الوجود الإسلاميّ كلّه؟ &lt;br&gt; Which is Targeted: Niqāb and Minarets or The Entire Muslim Presence?. at-Tajdid - A Refereed Arabic Biannual - التجديد - مجلة فكرية نصف سنوية محكمة, 14(27). Retrieved from https://journals.iium.edu.my/at-tajdid/index.php/tajdid/article/view/159