عصرُ الانحطاط بين القبول والرفض

  • RAHMAH BT AHMAD H. OSMAN
  • MOHAMMED SAID ALHAJRI

Abstract

ملخص البحث
مرَّت الحضارة العربية بمراحل مختلفة رسمت مسار التطور الأدبي والفكري فيها، ومن خلال استقراء آراء الباحثين والنقاد والمفكرين؛ يتَّضح اختلاف وجهات النظر في تلك العصور التي طبعت سيرورة الحضارة والفكر، فمن الاختلاف في التحديد الزمني, إلى الاختلاف في تسمية تلك العصور، إلى الاختلاف في وجهات النظر والأسباب التي كانت العامل الأول في الانحطاط أو التخلف عند من يراه تخلُّفًا وانحطاطًا، أو عوامل التقدم والازدهار عند من يراه كذلك، وفي هذه الورقة العلمية سنتطرق إلى هذه العناصر بشيء من البحث مقرونة بالشواهد من كلام الباحثين والمفكرين والأدباء على اختلاف آرائهم، في محاولة للتعرف على مظاهر ذلك العصر، وحدوده الزمانية والمكانية، وما رافقه من أحداث سياسية كانت إما سببًا في التراجع وإما سببًا في الازدهار، كما سنتطرق أيضًا إلى تسميات تلك المرحلة ومعانيها، والأحكام المراد إطلاقها من خلال تلك التسميات، والمغزى من ورائها، وبعد ذلك سنصل إلى علاقة الحياة الفكرية لذلك العصر بالأدب العربي ومدى تأثُّره بذلك من الجانبين السلبي والإيجابي، وكذا العلاقة بين الحركة العلمية والأدب، إلى أن نصل في النهاية إلى مفهوم الانحطاط عند بعض المفكرين والأعلام الذين تطرقوا لتلك المرحلة بالتحليل والدراسة بين رافض وصف تلك العصور بالانحطاط والظلامية إلى مُبيِّن أسباب ما ذهب إليه.
الكلمات الرئيسة: الانحطاط، الجمود، القبول، الرفض، الحركة العلمية، الأدب العربي.
Published
2017-10-30
How to Cite
H. OSMAN, RAHMAH BT AHMAD; ALHAJRI, MOHAMMED SAID. عصرُ الانحطاط بين القبول والرفض. التجديد at-Tajdid, [S.l.], v. 21, n. 41A, p. 234-277, oct. 2017. ISSN 1823-1926. Available at: <http://journals.iium.edu.my/at-tajdid/index.php/Tajdid/article/view/390>. Date accessed: 24 nov. 2017.