تحليل النصوص المنسوبة للشافعي: نص (الوسائل الدالة على المعاني) أنموذجاً

  • Mohammad Said Alhaweti

Abstract

تتمثل مشكلة هذا البحث في وجود نسبتين لجهد علمي قيم، فريق نسبه للإمام الشافعي، وفريق يرى أنه من إبداعات الجاحظ، ويأتي هذا البحث ليحقق ذلك وينسب هذا الجهد إلى صاحبه بأدلة تثبت أنَّ مستنتجها كان عالمًا بالوسائل المعينة في فهم دلالات النصوص، وأن حاجته لفهمها فهمًا صحيحاً ألزمته التعمق في دراستها حتى توَّصل إلى هذه الوسائل، وتكمن أهمية معرفة صاحب هذا الجهد العلمي في كون ذلك مُعيناً على لفت أنظار الباحثين المهتمين في هذا المجال لدراسة مؤلفات صاحبها الحقيقي، كل ذلك من أجل استخراج معالجات أخرى دقيقة للغة ربما توصلهم إلى اكتشاف أساليب علمية تناسب دراسة اللغة العربية، أو غيرها من اللغات الأخرى. وقد قام البحث بتحقيق نسبة (الوسائل الدالة على المعاني) إلى صاحبها بأدلة نقلية وأخرى استنتجها من نماذج تطبيقية تثبت استحضاره لها في تحليله الدلالي للنصوص، وتوصل البحث إلى أن الإمام الشافعي هو صاحب هذه الوسائل وأن الجاحظ نقلها عنه وكتبها بأسلوبه من غير أن يشير إلى مصدرها، فضلا عن كون هذا الأمر في حد ذاته يعد دليلًا جديدًا يدعم المقولة القائلة بأن علماء أصول الفقه عالجوا مسائل لغوية علاجًا أدق من نظرائهم من علماء اللغة.
الكلمات المفتاحية: اللفظ - الإشارة - العقد - الخط – الحال.
Published
2017-10-01
How to Cite
ALHAWETI, Mohammad Said. تحليل النصوص المنسوبة للشافعي: نص (الوسائل الدالة على المعاني) أنموذجاً. مجلة الدراسات اللغوية والأدبية, [S.l.], v. 8, n. 2, p. 6-20, oct. 2017. ISSN 2180-1665. Available at: <http://journals.iium.edu.my/arabiclang/index.php/JLLS/article/view/533>. Date accessed: 24 nov. 2017.